القسطرة القلبية : قسطرة القلب هي إجراء طبي يستخدمه أطباء القلب أو اختصاصي القلب لتقييم وظائف القلب وتشخيص أمراض القلب والأوعية الدموية وعلاج بعض أمراض القلب.

  • تعد القسطرة القلبية ووضع الدعامة من الإجراءات الشائعة لفتح الشرايين المسدودة في القلب.
  • قد يقترح الطبيب قسطرة القلب لمعرفة سبب الأعراض مثل ألم الصدر أو عدم انتظام ضربات القلب ، أو لمعرفة مدى انسداد الشرايين التاجية. 

 

قسطرة القلب

إجراءات القسطرة القلبية 

  • قبل إجراء قسطرة القلب ، قد يحتاج الطبيب إلى إجراء اختبارات تشخيصية مثل اختبارات الدم أو اختبارات تصوير القلب أو اختبار الإجهاد لتحديد مدى جودة عمل القلب و للمساعدة في توجيه الإجراء.
  • اثناء الإجراء يتم اعطاء المريض المسكنات لكي يشعر بالراحة أثناء الإجراء ثم يتم تنظيف المنطقة التي سيتم إدخال القسطرة فيها (عادةً الرسغ أو الفخذ أو الرقبة) ويستخدم مخدرًا موضعيًا لتخدير المنطقة.
  • في البداية يتم إدخال أنبوب ضيق طويل يسمى القسطرة في شريان أو وريد في الفخذ أو الرقبة أو الذراع.
  •  ثم يتم تمرير هذه القسطرة عبر الاوعية الدموية حتى تصل إلى قلب المريض. 
  • قد يشعر المريض بالضغط ، لكن لا يشعر بأي ألم.
  • بمجرد وضع القسطرة في مكانها ، يمكن للطبيب استخدامها لإجراء الاختبارات التشخيصية مثل تصوير الأوعية وصمامات القلب وغرف القلب باستخدام جهاز أشعة سينية خاص.
  • في بعض الحالات ، قد يعالج الطبيب مشكلة على الفور بعد إجراء هذه الاختبارات إذا كان هناك جزء ضيق أو مسدود من الشريان التاجي .

أسباب قسطرة القلب

قد يطلب الطبيب اجراء قسطرة القلب للاسباب الاتية:

  • تأكيد وجود عيب خلقي في القلب (عيب موجود عند الولادة).
  • التحقق من وجود أوعية دموية ضيقة أو مسدودة قد تسبب ألمًا في الصدر.
  • تقييم الدورة الدموية للقلب.
  • قياس مستويات الأكسجين وضغط الدم في القلب ، مثل البطينين والأذينين والشرايين الرئوية.
  • إجراء خزعة من نسيج القلب لإجراء مزيد من الاختبارات المعملية للتحقق من التهاب عضلة القلب أو التهاب القلب.
  • يمكن أن تساعد القسطرة القلبية الطبيب في تشخيص مشاكل القلب التي قد تسبب مضاعفات أخطر مثل النوبة القلبية أو السكتة الدماغية. 
  • قد تساعد في منع النوبة القلبية أو وقف السكتة الدماغية في المستقبل إذا استطاع الطبيب علاج المشكلات التي اكتشفها أثناء الإجراء.
  • يمكن أن تخفف قسطرة القلب ووضع الدعامة من انسداد الشريان والذبحة الصدرية أو آلام الصدر المستمرة التي لا تستطيع الأدوية السيطرة عليها. 

 

قسطرة القلب والدعامات

أهمية قسطرة القلب

  • يمكن للقسطرة تصحيح بعض عيوب القلب الخلقية مثل ضيق الصمام الرئوي وهي حالة لا تفتح فيها الصمامات على نطاق واسع كما ينبغي وهذا يمنع تدفق الدم الكافي إلى القلب.
  • تساعد في فهم أفضل لنتائج الاختبارات والإجراءات الأخرى مثل تخطيط القلب ، والتصوير بالرنين المغناطيسي للقلب ، والتصوير المقطعي بالكمبيوتر للقلب.
  • تشخيص سبب ألم الصدر أو عدم انتظام ضربات القلب أو أي علامات وأعراض أخرى لمشكلة القلب.
  •  قد يساعد الإجراء الطبيب في تشخيص أمراض القلب مثل ارتفاع ضغط الدم الرئوي ، واعتلال عضلة القلب ، وأمراض صمام القلب.
  • تمكن من تصوير الأوعية التاجية لفحص القلب أو الأوعية الدموية عن طريق حقن صبغة من خلال القسطرة.

اقرء ايضا : 

تضخم عضلة القلب

جهاز تنظيم ضربات القلب

زيادة نسبة الدهون في الدم 

 

حالات لا يفيد معها إجراء قسطرة القلب 

  • لا يمكن أن تساعد عملية قسطرة القلب وتركيب الدعامات في حالة تعرض الشريان الرئيسي في الجانب الأيسر من القلب لانسداد. 
  • إذا كان المريض يعاني من انسداد في شرايين متعددة أو مصاب بداء السكري.
  • نزيف الجهاز الهضمي الحاد.
  • الفشل الكلوي الحاد أو أمراض الكلى الحادة التي لا يتم علاجها بغسيل الكلى.
  • السكتة الدماغية الحادة.
  • فقر الدم الشديد ، وهو انخفاض عدد خلايا الدم الحمراء أو الهيموجلوبين عن المعدل الطبيعي.
  • حمى غير مبررة.
  • عدوى غير معالجة.

كم تستغرق عملية قسطرة القلب؟

  • تعتبر قسطرة القلب إجراءً سريعًا بشكل عام وتستغرق حوالي 30 دقيقة وعلى الرغم من سرعة أدائه ، إلا أن المريض يحتاج إلى عدة ساعات للتعافي.

مدة التعافي بعد عملية قسطرة القلب 

  • يستغرق الشفاء التام أسبوعًا أو أقل ويجب الحفاظ على المنطقة التي تم فيها إدخال القسطرة جافة لمدة 24 إلى 48 ساعة. 
  • إذا تم إدخال القسطرة في الذراع ، فغالبًا ما يكون الشفاء أسرع.

إرشادات بعد عملية قسطرة القلب

  • الراحة التامة بعد العملية لمنع حدوث نزيف وللسماح للأوعية الدموية بالشفاء التام. 
  • من المحتمل أن يعود المريض بعد عملية قسطرة القلب إلى المنزل في نفس اليوم. 
  • الحفاظ على المنطقة التي تم فيها إدخال القسطرة جافة لمدة 24 إلى 48 ساعة.
  • يجب عدم ممارسة أنشطة قوية وعدم رفع أي شيء ثقيل  لمدة 72 ساعة. 
  • عدم قيادة السيارة بعد العملية لمدة 24 ساعة على الأقل .
  • شرب من 6 إلى 8 أكواب من الماء يوميًا للمساعدة في التخلص من صبغة التباين في الجسم.
  • اتباع نظام غذائي صحي قليل الدهون والملح والكوليسترول. 
  • التوقف عن التدخين. 
  • تجنب ممارسة العلاقة الحميمية لمدة 2 إلى 5 أيام.
  •  يمكن العودة إلى العمل خلال يومين إلى ثلاثة أيام بعد العملية.

 

عملية قسطرة القلب

الآثار الجانبية بعد عملية القسطرة

عادة ما تكون القسطرة القلبية آمنة جدًا ويعاني عدد قليل من الناس من مشاكل بسيطة وتزداد مخاطر حدوث مضاعفات مع حالات مرض السكري أو أمراض الكلى ، أو إذا كان عمر المريض 75 عامًا أو أكثر.

تشمل الآثار الجانبية المرتبطة بالقسطرة ما يلي:

  • الشعور بالغثيان بسبب صبغة التباين التي تجعل الشرايين تظهر في الأشعة السينية.
  • النزيف والعدوى والكدمات في موقع إدخال القسطرة.
  • جلطات دموية قد تؤدي إلى نوبة قلبية أو سكتة دماغية أو مشكلة أخرى خطيرة.
  • تلف الشريان حيث تم إدخال القسطرة ، أو تلف الشرايين أثناء انتقال القسطرة عبر جسم المريض.
  • عدم انتظام ضربات القلب .
  • تلف الكلى الناجم عن مادة التباين.

من المضاعفات الأخرى المترتبة على قسطرة القلب 

  • انخفاض ضغط الدم بسبب حدوث نزيف.
  • تمزق أنسجة القلب .
  • الحاجة إلى نقل الدم.
  • الحاجة إلى جراحة طارئة لإصلاح التمزق في الشريان الأورطي أو الشريان التاجي وإعادة تدفق الدم إلى القلب.
  • الآثار الجانبية للتخدير العام في حالة استخدامه ويشمل الشعور بالغثيان والقيء والارتباك.
  • التعرض المتكرر للأشعة السينية المستخدمة لوضع القسطرة في القلب ، خاصة مع الأطفال ، قد يزيد من خطر الإصابة بسرطان الدم ، وتلف الجلد ، و إعتام عدسة العين في وقت لاحق من الحياة.

علامات تستدعي التواصل مع الطبيب فورا

  • ارتفاع درجة حرارة الجسم .
  • زيادة الألم أو الاحمرار أو التورم أو النزيف من موقع إدخال القسطرة.
  • برودة أو تنميل أو وخز أو تغيرات أخرى في الذراع أو الساق المصابة.
  • الشعور بألم في الصدر أو ضغط .
  • غثيان أو قيء .
  • تعرق غزير .
  • الإحساس بالدوار أو الإغماء.
  • وجود دم في البول.

 

قسطرة الشريان التاجي

آلام الظهر بعد عملية قسطرة القلب

آلام الظهر شائعة جدًا بعد القسطرة القلبية ، وتحدث بسبب وضع الجسم أثناء الاجراء وبعد الاجراء حيث يُطلب من المرضى الراحة في السرير مع وضع أقدامهم في وضع مستقيم لمدة 4-6 ساعات بعد الإجراء لتجنب النزيف والورم الدموي.

الأغذية المناسبة بعد عملية القسطرة القلبية

  • يمكن أن يساعد تناول أطعمة صحية للقلب في تقليل نسبة الكوليسترول في الدم ، وخفض ضغط الدم ، والحصول على وزن الجسم .
  • يركز النظام الغذائي الصحي للقلب بشكل أساسي على تقليل تناول الملح والدهون غير الصحية وزيادة كميات الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة التي يتناولها الشخص. 
  • تناول الحبوب الكاملة حيث تحتوي على ألياف تعمل على امتصاص الكوليسترول من الجهاز الهضمي ، مما يمنعه من الوصول إلى مجرى الدم.
  • الإكثار من الفواكه الطازجة وخاصة التوت فهو مفيد للقلب ويساعد في تقليل الالتهاب وزيادة تمدد الأوعية الدموية.
  • تساعد الكمثرى والتفاح في تقليل مخاطر الإصابة بالسكتة الدماغية. 
  • الفلفل والطماطم والجزر والخضراوات الورقية كلها مصادر رائعة للفيتامينات والكاروتينات ، وهي نوع من مضادات الأكسدة ، لتعزيز الصحة العامة. 
  • تناول الأسماك الغنية بأحماض أوميغا 3 الدهنية مثل سمك السلمون والماكريل والرنجة والسلمون والسردين والتونة لانها تحتوى على دهون تقلل من خطر ضربات القلب غير الطبيعية وتقلل من تجلط الدم.
  • اضافة الفاصوليا للنظام الغذائي لأنها مرتبطة بخفض ضغط الدم وتقليل خطر الإصابة بالنوبات القلبية.
  • الجوز واللوز والمكسرات والبذور الأخرى من العناصر المهمة أيضًا لصحة القلب. 

مقالات مقترحة 

ضعف عضلة القلب

عدم انتظام ضربات القلب

مشكلات صمامات القلب