ما معنى اضطراب نسبة الدهون في الدم؟

يعني أن الشخص لديه مستويات عالية من كوليسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة والدهون الثلاثية أو كليهما وتتمثل خطورة المستويات العالية من هذه الدهون في احتمالية الإصابة بأمراض خطيرة.

عندما يتحد البروتين الدهني منخفض الكثافة مع الدهون والمواد الأخرى في الدم وتتراكم في جدران الاوعية الدموية تسبب انسداد الشرايين.

يمكن أن يؤدي الانسداد في الشرايين إلى صعوبة تدفق الدم والتسبب في مشاكل صحية خطيرة مثل أمراض القلب أو النوبات القلبية أو السكتة الدماغية وأمراض الكلى.

زيادة نسبة الكوليسترول

لماذا يعتبر ارتفاع الدهون في الدم عامل خطر للإصابة بأمراض القلب التاجية؟

  • يمكن أن يؤدي وجود مستويات عالية من الدهون في الدم إلى ترسبات دهنية في الأوعية الدموية في الجسم بما في ذلك الشرايين التاجية (الأوعية الدموية التي تمد عضلة القلب بالدم) وهذا يؤدي إلى تصلب الشرايين التاجية. 
  • في حالة انسداد أحد الشرايين الموصلة إلى القلب فقد يصاب الشخص بجلطة قلبية وإذا حدث انسداد في أحد الشرايين الموصلة إلى المخ ، فقد يصاب الشخص بسكتة دماغية. 

أسباب ارتفاع نسبة الدهون في الدم

السبب الاول : الأطعمة الغنية بأنواع معينة من الدهون 

معظم الناس لديهم مستويات عالية من الدهون في الدم لأنهم يتناولون الكثير من الأطعمة الغنية بالدهون وهناك نوعين من الدهون يزيدان من مستويات الكوليسترول في الدم :

  •  النوع الأول: الدهون المشبعة وتوجد في المنتجات الغذائية الحيوانية مثل الجبنة ، الحليب ، الزبدة والبيض.
  • النوع الثاني : الدهون المتحولة: تعتبر الدهون المتحولة أو الأحماض الدهنية غير المشبعة أسوأ من الدهون المشبعة لأنها يمكن أن ترفع مستويات الدهون في الدم.

السبب الثاني : حالات طبية

  • يمكن أن يكون ارتفاع مستويات الدهون أيضًا ناتجًا عن حالات طبية مثل الداء السكري وقصور الغدة الدرقية وإدمان الكحول وأمراض الكلى وأمراض الكبد والضغط ، متلازمة الأيض ،متلازمة تكيس المبايض.
  • حالة فرط كولسترول الدم العائلي : يعاني الأشخاص المصابون بفرط كوليسترول الدم العائلي من ارتفاع نسبة الكوليسترول منذ الولادة مما قد يؤدي إلى التطور المبكر لمشاكل القلب مثل تصلب الشرايين وأمراض القلب التاجية.

السبب الثالث: أسلوب الحياة

يمكن أن يزيد نمط الحياة غير السليم من خطر الإصابة بارتفاع نسبة الدهون في الدم ويتضمن:

  • عدم ممارسة الرياضة : يمكن أن يؤدي عدم ممارسة الرياضة بشكل كافٍ إلى زيادة مستويات الكوليسترول في الدم.
  • التدخين: توجد مادة كيميائية في السجائر تسمى الأكرولين تعمل على إيقاف “الكوليسترول الجيد” الذي ينقل الكوليسترول من الرواسب الدهنية إلى الكبد ، مما يؤدي إلى تصلب الشرايين.
  • زيادة الوزن : تؤدي زيادة الوزن وعدم النشاط أيضًا إلى ارتفاع نسبة الكوليسترول ووجود مستوى أعلى من الدهون الثلاثية. 
  • الكحوليات : تناول كميات كبيرة من الكحول بانتظام يمكن أن يزيد من مستويات الكوليسترول والدهون الثلاثية في الدم.

نسبة الكولسترول الطبيعي

 

اسباب اخري 

تشمل الأسباب الأخرى لارتفاع مستويات الدهون في الدم ما يلي:

  • الوراثة: في حالة وجود أحد الأقارب يعاني من ارتفاع الكوليسترول في الدم ،تزيد احتمالية إصابة الشخص بارتفاع الكوليسترول في الدم.
  • النوع : الذكور أكثر عرضة للإصابة بالنوبات القلبية من الإناث.
  • الأدوية: يمكن أن تسبب بعض الأدوية مثل حبوب منع الحمل والمنشطات وأدوية ضغط الدم ارتفاع مستويات الدهون في الدم.

طرق تشخيص مستوى الدهون في الدم

  • يتم قياس مستويات الدهون في الدم عن طريق فحص دم بسيط.
  • يتم أخذ عينة من الدم لتحديد كمية الكوليسترول الضار (البروتين الدهني منخفض الكثافة) ، الكوليسترول الجيد (البروتين الدهني عالي الكثافة) والمواد الدهنية الأخرى (الدهون الثلاثية) في الدم.
  • يُطلب من الشخص عدم تناول الطعام لمدة 10-12 ساعة قبل اختبار الكوليسترول .

من المرشحين لفحص مستوى الدهون والكوليسترول في الدم؟

  • يجب فحص الكوليسترول عند الرجال الذين تبلغ أعمارهم 35 عامًا أو أكبر والنساء بعمر 45 عامًا فما فوق. 
  • يفضل اجراء فحص الكوليسترول للرجال والنساء الذين تبلغ أعمارهم 20 عامًا أو أكبر ولديهم عوامل خطر للإصابة بأمراض القلب مثل ارتفاع في ضغط الدم أو الداء السكري.
  • قد يحتاج المراهقون إلى الفحص إذا كانوا يتناولون أدوية معينة تزيد من الكوليسترول في الدم أو لديهم تاريخ عائلي قوي من ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم. 
  • إذا أصيب الفرد بمرض القلب التاجي والسكتة الدماغية أو السكتة الدماغية الصغيرة أو مرض الشرايين التاجية .
  • لدي الشخص تاريخ عائلي للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية المبكرة على سبيل المثال ، إذا أصيب والده أو أخيه بأمراض القلب أو سكتة دماغية قبل سن 55 ، أو إذا كانت والدته أو أخته تعاني من هذه الحالات قبل سن 65.
  •  في حالة معاناة الشخص من زيادة الوزن أو السمنة
  • الشخص مصاب بارتفاع في ضغط الدم أو داء السكري.
  • لديه حالة طبية أخرى مثل أمراض الكلى ، أو قصور الغدة الدرقية ، أو التهاب البنكرياس حيث يمكن أن تؤدي هذه الحالات إلى زيادة مستويات الكوليسترول أو الدهون الثلاثية.

أعراض ارتفاع نسبة الدهون في الدم

لا يسبب ارتفاع نسبة الدهون في الدم عادة أي أعراض وقد تظهر الأعراض فقط بعد أن يتسبب ارتفاع الكوليسترول في أضرار جسيمة مثل أعراض أمراض القلب مثل الذبحة الصدرية أو الغثيان والتعب والنوبة القلبية .

أعراض ارتفاع الكوليسترول

علاج زيادة الدهون في الجسم

تتمثل أهداف العلاج في خفض مستويات الدهون الكلية في الدم ، خفض مستويات الكوليسترول الضار ، زيادة مستويات الكوليسترول الحميد وخفض مستويات الدهون الثلاثية وتتضمن طرق العلاج ما يلي :

العلاج الدوائي 

تُستخدم عدة أنواع من الأدوية لعلاج اضطراب مستوى الدهون في الدم وهي :

  • العقاقير المخفضة للكوليسترول: تمنع هذه الأدوية مادة يتم إنشاؤها في الكبد و تنتج الكوليسترول.
  • يقوم الكبد بعد ذلك بإزالة الكوليسترول من الدم. 
  • يمكن أن تمتص هذه الادوية أيضًا الكوليسترول الموجود في الشرايين وزيادة البروتينات الدهنية عالية الكثافة.
  • وتهدف هذه الأدوية ايضاً الي خفض مستويات الدهون الثلاثية في الدم.

المكملات الغذائية

  • تستخدم أحماض أوميجا 3 الدهنية المتاحة دون وصفة طبية بشكل شائع لخفض مستويات الدهون الثلاثية والكوليسترول الضار. 
  • أحماض أوميغا 3 الدهنية هي دهون متعددة غير مشبعة توجد بشكل طبيعي في الأسماك الدهنية مثل السلمون. 
  • تحتوي الزيوت النباتية مثل زيت الكانولا وزيت الزيتون أيضًا على أحماض أوميغا 3 الدهنية.

تغييرات نمط الحياة

  • يمكن أن يساعد اتباع نظام غذائي صحي وممارسة التمارين الرياضية الكافية على تقليل مستويات الكوليسترول في الدم. 
  • تجنب الدهون المتحولة قدر الإمكان. 
  • تناول الكثير من الحبوب الكاملة والفواكه والخضروات يمكن أن يقلل أيضًا من ارتفاع الكوليسترول.
  • إنقاص الوزن حيث يمكن أن يساعد في خفض نسبة الكوليسترول في الدم.
  •  التوقف عن التدخين. 

تشمل الطرق الأخرى التي يمكن أن تساعد في الحفاظ على مستويات الكوليسترول والدهون الثلاثية الصحية ما يلي:

  • تناول دواجن منزوعة الجلد خالية من الدهون الظاهرة.
  • تناول اللحوم الخالية من الدهون بكميات معتدلة.
  • منتجات الألبان قليلة الدسم أو الخالية من الدسم.
  • الدهون المتعددة غير المشبعة والدهون الأحادية غير المشبعة بدلاً من الدهون المشبعة والدهون المتحولة.
  • ممارسة الرياضة لمدة 30 دقيقة على الأقل يوميًا ، 4 أيام في الأسبوع.
  • تجنب الوجبات السريعة واللحوم المصنعة.
  • تناول الأطعمة المشوية بدلاً من الأطعمة المقلية.